الذكرى 57 لليوم الوطني للهجرة 17 أكتوبر 1961

الذكرى 57 لليوم الوطني للهجرة 17 أكتوبر 1961

احتضنت قاعة المحاضرات الصغرى بكلية العلوم الاجتماعية والانسانية بجامعة العربي بن مهيدي يوما دراسيا بمناسبة الذكرى 57 لليوم الوطني للهجرة 17 أكتوبر تحت شعار للوطن … وبالوطن… نكون.

هذا اليوم والذي نظمته مديرية النشاطات الثقافية والرياضية بذات الجامعة وبالتنسيق مع الكلية السالفة الذكر، عرف حضور المجاهد القدير « عدنان العمري » رئيس فيدرالية جبهة التحرير بفرنسا، والذي يعتبر من بين الذين عايشوا  مظاهرات 17 أكتوبر 1961 بفرنسا من التخطيط لها إلى غاية تطبيقها، حيث كانت له شهادات حية ووثائق كان قد وثقها فيما سبق كما قدم احصائيات مهمة عن عدد الشهداء الذين ماتوا برصاص الاحتلال الغاشم والذي تجاوز 300 شهيد وكذا عدد المعتقلين والجرحى، كما قدم معلومات وشهادات جد قيمة خاصة لطلبة التاريخ باعتبار تخصصهم يهتم بتوثيق الأحداث التاريخية.

من جهته الأستاذ بن عبد المومن ابراهيم قدم محاضرة جد قيمة عن حادثة تاريخية يجهلها معظم الجزائريين والتي كانت عن أحداث 14 جويلية 1953 أين أشار إلى أن هذه الحادثة التاريخية تعرف تعتيم كبير من قبل المؤرخين ولا يوجد إلا القليل من المراجع التي أشارت إلى هذه الحادثة، أين تحدث عن الشهداء السته الذين استشهدوا في تلك المظاهرات إضافة إلى عدد الجرحى الذين تجاوز عددهم بحسب الاحصائيات التاريخية 44 جريح، وقد كانت مظاهرات 17 أكتوبر 1961 امتدادا لها.

كما تجدر الإشارة إلى أن قاعة المحاضرات امتلأت عن آخرها بالطلبة وكذا ضيوف الجامعة من أساتذة وأسرة إعلامية.

معــــــــــرض الصــــــــور